القول الفصل

القول الفصل

السبت، 26 يناير، 2013

ترويحة


إن أوجاع الصدر هذه هي الأمر الوحيد القادر على استبدال كتابتي العلاجيّة هذه.
هل تعرفين؟ إن المشي في الشارع يجعل هذه الأوجاع أعنف، لكن المشي في هذا البرد دون أكمامٍ طويلة أرحم من الجلوس في مكانٍ واحد. شيء ما يُبعد عنك الأفكار الشريرة حين تمشي في الشوارع. هل تعرفين؟ إن سير الوحيدين عبادة. 

هل تعرفين؟ لم أكن أعلم إني قادر على الحديث إليك، حتى وإن كان الأمر عبر المدوّنة. لو أن هذه المدونة تنطق بمسودّاتها المخفيّة لكانت الأمور بيننا أوضح، إنها واضحة على أي حال، وأوضح ما فيها هو الجبال المخبئة تحتها، وكأننا لا نعرف، وكأننا لا نرى. 

هل تظنين سحاب الكلام يغطي الجبال؟ 
إن مؤامرات التحكّم بالحقيقة ناجحة، صائبة، تخفي الكثير ومن العسير اكتشاف ما يدور خلفها. لكن هنالك عاملا واحدًا يكشف ويفضح كل تآمر على الحقيقة من أجل الإستضحاء الهادف، مع سبق الإصرار والترصد. هذا العامل الكاشف هو التعب، لا تعرف أي شيء، ولا أنت متأكد من أي شيء، ولا أنت كاشف للجبال المهولة خلف الستار، لكنك تشعر بثقلها، تشعر بتعبٍ ما على صدرك، تعب لا ينزاح. 

هذا التعب يوازي الموت حزنًا على شهيدٍ قاتل من أجل فكرة، وهذه الفكرة هي عفويّة الحقيقة. إن صفة الحقيقة الأولى أنها عفويّة، يا حبيبتي.
ما الذي تطلبه هذه العفوية إذن؟ جاهزيّة التخلّي، التحليق العاطفي دون جاذبيّة. 

إن وجودك هذا مربك. 
أنظر إلى شباك بيتٍ يضيء بالأزرق عند آخر شارع طبريا، أجدك هناك. 
انظر إلى داخل البار عبر الزجاج، أجدك هناك. 
أنظر إلى داخل السيارات التي يخفي البرد (أو الندى؟ ما اسم هذا الشيء؟) ما في داخلها، فأجدك هناك، في داخلها. 
أراقب الأغاني، أجدك هناك.
أطل  على درجٍ جانبيّ، أجدك هناك، أطل على سيارة سوداء فخمة زجاجها مرآة فلا تكشف ما في داخلها.
أرى نفسي بوضوح. 
هل كل هذه الصور واضحة في نفسي فقط؟ 

هل تعرفين؟ إن الأحداث التي بيننا هي مثل رزم أوراق تحمل النصوص. وكل رزمة مدبسة هي فصل من الرواية. 
لكن الغلاف
وعنونة الفصول وترقيمها
والفصول الناقصة
كلها بيدك.
ومع هذا ترفضين الاعتراف بأننا لدينا قصة واحدة ومتكاملة. إنك تتآمرين على دار النشر يا حبيبتي. 

إني أحب أن أكتب، لكني كلما اكتشفت فصلاً جديدًا كان قد غاب عني، اكتشفت مدى فشلي وخيبتي في الكتابة. هل تضحكين؟ ليس في الأمر ما يثير الضحك. إنك تمتلكين كل شيء، وتعرفين كل الحذافير.

فما الذي يجعلك تستمتعين بتحميلي مسؤولية أن أكتب النهاية؟ 

إن من اخترع فكرة الالتزام في علاقة عاطفيّة، كان على الأرجح رجلاً مطرودًا من حزب، أو يعمل في جمعيّة، أو يصادق جماعة من المشتغلين في الثقافة. إنه على الأرجح شخص ما يتعبه التآمر على الحقيقة من أجل بناء قصص ناجحة. 

هل تعرفين؟ على سيرة الحزب والمثقفين، لقد أكلت اليوم لحمًا مشويًا كثيرًا أثناء الحديث عن نتائج الإنتخابات. ألا تلاحظين التشابه الكبير بين هؤلاء النباتيين من جهة، وهؤلاء الذين يقاطعون انتخابات الكنيست من جهة أخرى؟ هناك شيء ما، بكليهما، لزج ويشبه رائحة الثياب التي أخرجت من المغسلة ولم تُجفف. لماذا لا يتوحد النباتيون مع مقاطعي الانتخابات؟ 

هل ستكون هذه التدوينة موضوع للحديث مع صديقاتك؟ 
أخشى هذا. ألا تعرفين كم أخاف؟ لقد قررت اليوم أن أكره فكرة أنني خويف، فهي تجعلني أشعر بأنني سيد قشّوع، أنا أكره سيّد قشّوع، والأكثر من هذا، أنا أكره زوجة سيّد قشّوع. 

لا تجعلي من هذه التدوينة موضوعا للحديث، فأنا أكره الميتا-روايات. 

شيء أخير، إني أقدر الأفلام التي يموت أبطالها في النهاية. 

هناك 7 تعليقات:

  1. مجد,

    من خلال متابعتي الدؤوبة لك, توصلت لاستنتاج كنت احاول اتغاضى عنه كل الوقت عشان "استمتع" بكتابتك, بس بطّلت تزبط معي.

    بحب انوه واشير لالك وبتخيل انك واعي كفاية لنفسك وبتعرف انه عندك مشكلة جدية مع النساء عامة, في كره كثير قوي لجميع النساء ومش بس لزوجة سيد قشوع, وكثير سهل الي كقارئة اني اشخص هذه المشكلة.

    الكره هاد جدا منفّر. ومش عارفة ليش شخص مثلك بحاولش يشتغل على تحسين الموضوع حتى لو بشكل ظاهري فقط, بما معناه بنصوصك, لانك شخص مؤثر واله جمهوره, وكثير بزعجني اعرف انك بتنقل هاي الروح لشبابنا.

    عدا عن هيك بتأمل انك مش عم تحذي حذو فلاسفة القرون السابقة "العظماء" (طبعا) بخصوص كره النساء هذا.

    بتامل انك تحسّن الموضوع, واذا لأ, "المقاطعة اقوى سلاح"..

    نصيحة من قارئة مخلصة

    ت

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزتي...الكره هو الوجه الاخر.. فبنفع نفهم ما وراء السطور بالذات بعد الوصف الدقيق لكل الاماكن

      حذف
  2. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  3. لابداع من سمات كتاباتك مجد وكذلك الصدق, جمال التعبير يمتع القارئ و لست مخولا بالبحث بين السطور عن سبب ما تقبل او لا تقبل التأويل و ان كنت انصحك بان تبحث عن نفسك الضائعة بين سطور كتاباتك لترتاح. استمر فتعبيرك عن نفسك يمتعني .
    رائع استمر

    ردحذف
  4. جميل ومؤثر

    ردحذف
  5. صادق. هي الوحيدة اللي انت صادق معها.. حبيبتك.

    ردحذف