القول الفصل

القول الفصل

الأربعاء، 31 مارس، 2010

هرولة على خطى تشارنيخوفسكي


لم تكن قهوةً كالتي تُقدم في المقاهي العادية، بل قهوة ركيكة في محطة بيع يانصيب في شارع "تشارنيخوفسكي". انا وصديقان يعتمران الشيب، الأول طفل والثاني استسلم للقُبّعة. يتكلمون بسياسةٍ كالقهوة؛ ليست كالتي يتكلمون عنها في المقاهي العادية: "خليهن الشيشانيّة ينيكوا أخت أحسن روسي."

في شارع تشارنيخوفسكي دورية لا تنتهي لصبايا في نهاية العشرينات بملابس مختلفة، يهرولن للحفاظ على لياقتهن البدنية. يهرولن دون اكتراث لنوع قهوتنا وحديثنا، وكيف ونحن نجلس في مقهى يرتاده اليائسون عادةً؟

مرورهن السريع يتركك بخيالٍ عذري لا يقطعه إلا مرور مهرولةٍ نحو جمالها.

فيرتادك شعر تشارنيخوفسكي:

"أنتِ لا تُدركين، وسع مدى بهائك
ولا اشرئباب قدميك
ولا روعة خطٍ
يحدد زينة ساقيك
بجبروتٍ ورقاق، بغنجٍ وسحر
خُطى حورية بحرٍ على رمل تل
وراء كاسر امواجك
انت لا تدركين، وسع مدى بهائك*"

ملاحظة المترجم الأولى: أسمى الأمور عذرية الخيال وايباحية الفعل.
ملاحظة المترجم الثانية: كم فرصة سبقتك هرولةٌ قبل ان تخشى اغتنامها لأسبابٍ تافهة؟
ملاحظة ام وليد: التخت إلو طايفة؟

*بيت من قصيدة "انت لا تدركين" "את אינך יודעת" لشاؤول تشارنيخوفسكي. ترجمة: مجد كيّال.

الثلاثاء، 30 مارس، 2010

شظايا أقوال الفيلسوف هيراقليطس

ترجمة لشظايا (=Fragments) نصوص الفيلسوف هيرقليطس.
ترجمة: مجد كيّال


(3)
والشمسُ، وسع قدم المرء.

(6)
والشمسُ تتجدد يوميًا.

(7)
لو كل الأشياء كانت دُخانًا، لميّزها الأنف.

(8)
متناقضٌ متوحدُ.
ومن المنفصلين التلاؤم الأجمل.

(10)
والإتان تفضل الفضلات على الذهب.

(12)
متوحدون:
الكامل والناقص،
المتوحد والمنفصل،
الملائم والشاذ،
من كل الأشياءِ: واحد.
ومن الواحد: كل الأشياء.

(16)
على الداخلين لذات الانهُر تتدفقُ مياه أخرى، ثم أخرى.

(17)
وكيف يختبئ المرء ممن لا يختبئ أبدا.

(19)
ولن يفهم العامّة،
كل من صدف اللقاء بهم:
وحتى من تعلموا.
لن يعرفوا،
إنما صُوّر لَهُم.

(20)
وإن لم يستطيعوا السَمَعَ، فكيفَ الكلام.

(26)
وحين ولدوا، أرادوا الحياة، وملاقاة المصير.
ويتركون أبناءً، ليصنعوا قدرا.

(30)
ويضيء الحي لنفسه نورًا،
بإنطفاء بصره.
الحي- يلمس الميت.
المستيقظ- يلمس النائم.

(35)
نظام العالم "اللوغوس" هذا،
واحد لكل شيء،
لا إله، ولا مرء خلقه، إلا أنه كان ويكون وسيكون: نار حيّة أبدًا.
تشتعل تارةً\ تنطفئ تارةً.

(44)
والفلاسفة يبحثون أشياءً كثيرة.

(45)
والماء موت النفس والأرض للماء؛/
ومن الماء أرض، ومن الأرض لاحقًا؛ ماء.
ومنهم تنبت النفس الى الباقي/
وللأنفس موت إن صاروا مياه
وللمياه- موت إن صاروا تراب.
ومن الأرض، يُخلق الماء.
ومن الماء، روح.

(49a)
وليدافع الشعب عن قانونه، كما يدافع عن سوره.

(50)
وحدود النفس لن تجدها مهما سريت،
ومهما عبرت،
"لوغوس" هو الاعمق.

(51)
لذات الانهر، ندخل ولا ندخل.

(54)
وأنصتوا للـ" لوغوس" وليس لي،
وحكيم من يصدق، أن الامور كلها واحد.

(56)
ولا يعرفون كيف بإنفصاله يتوحد بنفسه،
وتلاؤمه يصير هو ونقيضه، كقوسٍ ووتر.

(67)
والتجانس المستتر، أقوى من الظاهر.

(70)
يُخدعون، يقول، البشر بمعرفة الظواهر،
إنا ما رأينا وفهمنا، سنٌبقي ونعالج،
ومال لم نرى، ولم نستوعب، سيقون دون معرفتنا.

(73)
والإله: يوم وليل\شتاء وصيف\حرب وسلم\شبع وجوع\
وتتغير: كالنار.

(74)
الآراء البشرية: تسالي أطفال.

(78)
لا تفعلوا وتتكلموا كالنيام.

(88)
لا تتصرفوا كأبناء الأهل

(89)
الطبع البشري، ليس به فكر.
بالإلهي فكر.

(90)
فيثاغوروس رأس المخادعين.

(91)
وهم كذلك،
الحي والميت
المستيقظ والنائم
الشاب والشيخ
ومن النقيض الى النقيض هم،
ومن النقيض،
عودةً إلى القيض.

(93)
للمستيقظين عالم واحد مشترك.
للنائمين كلٌ منهم عالمه.

(101)
وللنار: كل شيء بديل،
والنار: بديل كل شيء.

(107)
لذات النهر لا ندخل مرتين.\
لذات النهر لا ندخل مرة

(111)
السيد الذي له مجلس الإله في دلفي، لا يقول ولا يستر،
إنما يرمز.

(123)
الشهود الأسوأ للمرء: عيناه وأذناه، ولهم الروح البربرية.

(125)
والمرض يعطي الصحة قدرها،
والجوع الشبع،
والتعب الراحة.

(126)
البارد يسخن، الحار يبرد، الرطب يجف، القاحل يبتل.
مشاكسة كحولية خضراء؟ استهتار مؤلم أحمر. عاصفة سماوية بيضاء!
نهر.

الأربعاء، 24 مارس، 2010

ملاحظات حول قيادة الهبة الشعبية في القدس/ مجد كيّال

في ظل الأحداث الأخيرة التي شهدتها القدس في الأيام والأسابيع الأخيرة نجد ما يقتضي التوقف عنده وإبداء بعض الملاحظات.

لا يمكن خوض غمار ملف القدس والهبة الشعبية في القدس دون التطرق الى بنية القيادة والتنظيم السياسي، أو بالأحرى التطرق الى عدم وجود قيادة سياسية وتنظيم سياسي في القدس. وقد طرح في السابق النقاش حول أهمية وجود قيادة وتنظيم سياسي أولًا من أجل استثمار الهبة الشعبية سياسيًا كمعطى مُلِح قد ينضم، ويفرض نفسه، الى معطيات سياسية أخرى يمكن استثمارها لتحقيق إنجازات سياسية فيما يتعلق بموضوع القدس، أي لئلا تتحول الهبة الشعبية الى هبة عبثية. وثانيًا من أجل توجيه الهبة الشعبية بما يراعي القدرة الشعبية على مواصلة المواجهة وامكانيات النضال الشعبي وبما يتناغم تصعيدًا وتهدئةً مع التطورات السياسية. وثالثًا، ما لا يقل أهمية، قيادة المواجهة ميدانيًا وفعليًا.

الاستهداف الإسرائيلي للحياة المقدسية إجتماعيًا، ثقافيًا، تعليميًا واقتصاديًا وجّه أوتوماتيكيًا ضربة قاضية لبنية التنظيم السياسي والقيادة السياسية في القدس. فمن غير الطبيعي ان تتماسك الحياة السياسية في ظل مثل هذا الاستهداف الشامل، فكيف إذًا حين تضيف اسرائيل على استهدافها للحياة بكل جوانبها، استهدافًا مباشرًا استطاع القضاء بشكل تام على أي بنية تنظيمية وقيادية فلسطينية في القدس.

ولكن من الضروري أن نضيف بعض العوامل التي ساهمت في نشوء واستمرار هذا الوضع.

أ. غياب فيصل الحسيني كانت نقطة أساسية في تدهور وضع القيادة الفلسطينية في القدس وزاد الوضع سوءًا بعد وفاة ياسر عرفات. أي أن الأزمة هي جزء من الأزمة الفلسطينية في الضفة بشكل عام من جهة تصفية القيادات الوطنية والحزبية، بالاضافة لصرعة القيادات (والقيادات المستقبلية) التي هُمشت وهَمشت نفسها إلى هامش عمل الجمعيات الأهلية والمؤسسات الدولية، ومجتمع مدني لمجتمع منكوب ومدينة مُفترسة.

ب. قبل الدخول في هذا العامل لا بد من الإشارة إلى انه لا يمكننا، مهما زادت علمانيتنا، تجاهل القيمة الرمزية للمسجد الأقصى خاصًة في اثارة التعبئة الشعبية (والشعبوية ان اقتضى الأمر). لا يمكن فصل موضوع الأقصى عن ملف القدس. بل نقول أن قيادة وطنية وسياسية لا يمكنها النمو دون الوقوف في مركز موضوع الأقصى، لأن مهامها وصلاحياتها المعنوية، تُشتق بالنسبة للجماهير من تصدّرها لقضية الأقصى، فهذه القضية بالنسبة للجماهير هي الدافع الأول لحراكهم السياسي، والشأن الأول على سلم أولوياتهم. قضية الأقصى هي مفتاح قيادة ناشئة لإكتساب شرعيتها بقيادة الحراك الشعبي في القدس.

امتحان القيادة هو تلبية الحاجة للربط بين قضية الأقصى بما تحمل من متاهات دينية وتاريخية وبين مختلف جوانب ملف القدس الأكثر أهمية بالنسبة لنا كعلمانيين. أي الربط بين الحماس الشعبي بموضوع الاقصى الذي فجّر الهبة، وبين قضايا الاستيطان والهدم والمصادرة والتضييق وإلى آخره، أي تسييس موضوع الأقصى وربطه بمعاناة المقدسيين بكل جوانب الحياة وهو ما تعبره إعادة الهبة الشعبية من الأسباب المباشرة واللحظية التي فجرت الهبة، إلى الأسباب الجذرية المستمرة والدائمة (قضية الأقصى والحفريات تحته هي أيضًا قضية مستمرة، إلا اننا نقصد بالسبب المباشر إعلان إتمام بناء هيكل الخراب).

ما يتعلق بالاقصى من اسباب تستدعي وجود القيادة هي؛ (1) عدم الانجرار الى فخ المتاهات الدينية والارخيولوجية العقيمة التي تسخّف النضال الفلسطيني وتحوّله إلى صراع أساطير. (2) والتشديد على ان ملف الاقصى هو جزء اساسي من ملف القدس ولا يمكن تجزئته وحله خارج إطار الصراع، أي أن المشكلة ليست مشكلة بناء كنيس فحسب، بل مشكلة سيادة. (3) بيان وتعبئة الجماهير بالعوامل الحقيقية المتراكمة التي ولّدت الهبة، ليبقى الاستعداد للمواجهة قائمًا حتى في وضع سياسي تختفي فيه الاسباب المباشرة والواضحة في حين يستمر الاستهداف الاسرائيلي الهادئ كما هو الحال في القدس منذ عشرات السنين.

ما قلناه حتى الآن كان ضروريا في توضيح العامل (ب)، وهو وقوعنا بين التجاهل التام لقضية الأقصى من منطلقات علمانية، وبين تجاهل القضية الفلسطينية كلها لصالح قضية الأقصى ما ينعكس بوجود حركة سياسية، ونقصد الحركة الاسلامية في داخل الأراضي المحتلة عام 1948، احتكرت موضوع الأقصى والنضال في موضوع الأقصى دون وضعه في السياق الوطني الفلسطيني، ودون وضعه في سياق ملف القدس. ولا ننكر دور الحركة الإسلامية واهتمامها البالغ بقضية الأقصى كمسجد ومهنية العمل التي تقوم به، إلا أنها حركة سياسية غير موجودة بالقدس بتاتًا، وتعيش أصلًا على رؤية الصراع كصراع ديني، ولا تتعامل مع ملف الاقصى كجزء من موضوع السيادة الوطنية على القدس ولا تكترث بشكل جدي للقضايا السياسية لا بالقدس ولا في فلسطين بشكل عام.

لا تريد أصلًا قيادة هبة شعبية من هذا النوع حيث أنه من الواضح أن الهبة تحمل أكثر بكثير من موضوع الأقصى فقط مما لا تقدر ولا تريد الحركة الاسلامية حمله. إذًا فهي ليست جزء من الهبة الشعبية للمقدسيين، إلا أنها تحتفظ لنفسها بمفتاح قيادة معركة المقدسيين- الأقصى.

قد لا يكون هذا العامل سببًا في أزمة القيادة، إنما هو دون شك نتيجة تعيد إنتاج المشكلة في حال اعتبرنا أن احتكار الحركة الإسلامية لقضية الأقصى وضع ناتج عن فراغ قيادي في القدس.

للتذكير، لم نرى نشاطًا احتجاجيًا واحدا للحركة الاسلامية في الأراضي المحتلة عام 1948 بمناسبة "يوم الغضب" وتزامنًا مع التصعيد، لم نرى مظاهرة، لم نرى اعتصامًا ولم نرى مهرجانًا، اللهم إلا "شد الرحال" إلى الأقصى الذي كان من الواضح أنه لن يصل القدس مطلقًا. هذا غير التفاصيل الصغيرة المثيرة للجدل التي شهدها كاتب هذه السطور شخصيا في محيطه، من محاولة الحركة الاسلامية إلغاء المظاهرة التي نظمتها الكتل الطلابية في الجامعة العبرية بالقدس بحجج واهية، وكذلك مقاطعة الحركة الاسلامية للتظاهرة الوحدوية في حيفا تضامنا مع القدس والأقصى على سبيل المثال.
*

ذكرنا سابقًا أن القيادة في مثل هذا الحال وظيفتها الحفاظ على تناغم مع الأوضاع السياسية والمستجدات، تصعيدًا أو تهدئةً. وفي حال سلمت القيادة لاحد العاملين المذكورين أعلاه، فان هذا الحفاظ على التناغم سيتحول الى تهدئة بعد تهدئة، إلى أن يصبح إما خنوعًا أو تخبطًا عبثيًا في جدران عُلبة مغلقة اسمها "الأقصى". وكما نلاحظ، فإن دور القيادات الفلسطينية في السنوات الأخيرة في الضفة، في الداخل وحتّى في غزة تلخّص بكبح الحماس الشعبي والتراجع عن التصعيد والتهدئة الدائمة.

نعيد التشديد على أن وجود قيادة وطنية مناضلة هو أمر حتمي في تحقيق المطالب وتحصيل أهداف الهبة الشعبية، إلا اننا قد نقول أنه في الهبة الشعبية الأخيرة في القدس، حالفنا الحظ بعدم وجود تأثير "قيادة". لأن القيادة التي تركت لها اسرائيل امكانية العمل في القدس هي قيادة رافضة للتصعيد أساسًا. وجود القيادة فقط ليس متطلبًا ضروريا، بل الضروري هو وجود قيادة وطنية ومناضلة ونظيفة تشتق من هذه الصفات الثلاث صفة رابعة هي المسؤولية. وإذا كان يمكن لشعبنا أن يختار بين القيادة خانعة أو فاسدة، وبين عدم وجود قيادة بالمرة، كان سيختار الثانية.

في مثل الحال القائم في القدس، يبقى الأمل الوحيد ولادة قيادة ميدانية من رحم المواجهة والشارع تكون قادرة على تنظيم العمل ميدانيًا أولًا، ومن ثم الارتقاء الى المسؤوليات السياسية، وفي عملية "الإرتقاء" هذه نقاش طويل لا بد من الخوض فيه في مناسبة أخرى.

(القدس)

وعمو سوبرمان..يلعب في أكل العيش

ساعات نحس ان البلد دي بلدنا...

وساعات نخاف يتولدوا فيها ولادنا.

الاثنين، 22 مارس، 2010

شاهين نصّار..صوت الضمير

هذه فقط تحيّة إلى الرفيق شاهين نصّار. شاهين لا يعرفني جيدًا ولا أنا أعرفه جيدًا.. ولكني أريد ان اوجه له هذه التحية الصادقة، تحيةً إلى صحفي مرموق (مراسل موقع بانيت) وكاتب فذ. لأن التحية إلى المناضلين والشباب الطلائعيين، خاصةً شباب حزبنا الشيوعي الأبي، لا تحتاج مناسبة.

وهنا أود إقتباس شاعرنا الشاب شاهين نصّار:
"كان لدى طفل صغير حلم
صاغه على ورق بواسطة القلم
وذهب ورفع الى جانبه العلم
ليوصل حلمه لكل العالم
قائلا سيتحقق هذا الحلم
في يوم من الأيام
وسيعبر كل الحواجز والحدود
ترافقه أصوات الناي والعود"
المصدر:
http://shabiba-haifa-kalam.blogspot.com/

وبهذه المناسبة أيضًا أود نشر فيديو نادر وجدته للرفيق المناضل شاهين نصّار، استمتعوا بمشاهدته



ودمتم ذخرًا للطبقة العاملة.

دائرة الرصد الإعلامي 2

دائرة الرصد الإعلامي
وحدة "يخزي العين"، تقدّم:

1. صورة العدد














منرفض نحنا نموت!
بلطف عن موقع بكرى


2. تحقيق العدد
فشل وحدات استخباراتيه أمريكية بمحاولة اختراق المجموعة!
http://www.facebook.com/group.php?gid=226738270205&ref=search&sid=607035182.1333457964..1



3.فقرة إعلانات
http://cellon.co.il/breslev/main.aspx?prm=mako_breslev


4. المقال الأسبوعي
http://aljabha.org/index.asp?i=49731

هنا القاهرة: في العشق مثل.

حاولت كثيرًا بناء قطعة واحدة متكاملة من الكلام عن رحلتنا للقاهرة لحضور عرض زياد الرحباني بالأساس.
وعجزت. فسأضع هنا بعض ما يمكن ان يحكي قصة هذه الرحلة.

فيلم قصير بعنوان "البحر بيضحك ليه؟"، إخراج: عز درويش.

السبت، 20 مارس، 2010

أفضل جملة سمعتها بآذار 2010

"ولاي شو هلإشي يا زلمة!! ولك وتخت وسيع.. وشو بقلّك..تروح وتيجي وتتشقبع وتنط ويلّا شمال يمين وتقفز وتتشقلب وتنزل وتطلع ولك شو هاد!!. مزّعتني."


الجمعة، 19 مارس، 2010

اشتقت.

اشتقت لكثير اشياء. لإلي بالأساس. اشتقت للقاهرة. اشتقت لصاحبي. اشتقت ارقص. اشتقت اشرب . اشتقت احب. اشتقت لإلك. اشتقت للحم. اشتقت للخوف. اشتقت للنور. اشتقت للمغامرة. اشتقت لرغوة البيرة. اشتقت للمناورة. اشتقت للصراخ. اشتقت للهدوء. اشتقت للتناقضات. اشتقت لحل التناقضات. اشتقت أقاهرها. اشتقت ابكي. اشتقت للإنسحاب. اشتقت للغربة. اشتقت للنهر. اشتقت للخلاف. اشتقت للخطاب الأول. اشتقت للكذبة. اشتقت للحزب. اشتقت لأعصابي. اشتقت للعتمة. اشتقت للإيقاع. اشتقت للإيقاع. اشتقت للموتى. اشتقت للفراغ. اشتقت للألوان. اشتقت للأناناس. اشتقت للنصر. اشتقت للقهر. اشتقت للغبرة. اشتقت للأحمر. اشتقت للأبيض. اشتقت للقمع. اشتقت للضربة. اشتقت للدم. اشتقت للدف. اشتقت للأمل. اشتقت للأمد. اشتقت للبوردييييل، إسمه بورديل. اشتقت للقرارات. اشتقت للآرارات. اشتقت لإلك كمان دور.
للحرية ما اشتقت. الحرية دائمًا موجودة.

الثلاثاء، 9 مارس، 2010

شعلة الكفاح ؟

-اليوم تأكدت إنو الي بكذب روح على النار...
-والله، كيف حبيبتي؟
-http://www.aljabha.org/index.asp?i=49338
-بس شو خص هاي بهاي حبيبتي؟
-مش النار حمرا حبيبي؟

الاثنين، 8 مارس، 2010

- بتآمني، يا صديقة، بوجود روح فلسفية تصل بين الإنسان والمعرفة الكونية؟
-طبعًا.
-شو لونها؟
-مثل لون صِدريتي.



*فكرت طويلًا بما يمكن كتابته بمناسبة يوم المرأة. لم أجد ما هو أكثر كونيةً وصدقًا..لأنكن الاقوى ولأن في أصغر تفاصيلكن يختبئ الأبد. لأنكن الاقوى.
أحبّكن، فاحملن السلاح.

الأحد، 7 مارس، 2010

عَ مصر يا بابا !

11.3... المصريين بدهن يحكوا عكس الي بينحكى بهلمقطع تمامًا..
إهداء إلى جحافل المسافرين النشامى إلى القاهرة لعرض زياد الرحباني.



Fen Lobnan? Fe masr ya Baba :) Upload Music

ولا أتوب!

يقول الفيلسوف ارسطوطاليس بن نيكوماخوس السالونيكي، أن الأسباب أربع؛ الهيولى (المادة) والشكل، المحرك الفاعل والتوق النهائي. إلا أنه يقول أيضًا، أن هنالك من الأشياء ما هو موجود لأجل ذاته، وليس للأسباب المذكورة. المعرفة مثلًا، قائمة لذاتها؛ فنسعى للمعرفة لسبب ذاتها. والسعادة، قائمة لذاته، فنسعى للسعادة لسبب ذاتها.

ويقول الشيخ إمام محمد أحمد عيسى المصري نقلًا عن أحمد فؤاد نجم:
"أنا أملي بحُبّك..هوَّ الحُب."

مما اقتضى التنويه.







-عنجد حبيبتي؟
-عنجد، وبقولوا انه سرق بنك وهرب على السويد... والبوليس من سنتين بيفتش عليه..وحتى الإنتركوم أعلنوا انه مطلوب..
-الإنتربول حبيبتي..الإنتربول قصدك.

الخميس، 4 مارس، 2010

الأربعاء، 3 مارس، 2010

مش مهم السبب...المهم النتيجة.

بس أعرف النتيجة، ذكروني أحكيلكم عن موضوع النتيجة والسبب بشكل موسع أكثر..



*ملاحظة هامة: النتائج والأسباب قد تختلف، وليست مرتبطة بأي تصنيفات ممكنة، والعلاقة بين النتيجة والسبب قد تكون خارجة عن قدرات العقل المنطقية، وسيتم تقديم أطروحات كثير حول إمكانية قوننة العلاقة بين النتيجة والسبب في حالات عينية معطاة وبناءً عليها. للمزيد من التفاصيل زوروا المدونة في الأسابيع القريبة أو زوروا نقاط البيع أو نقاط التفتيش أو نقاط الحروف أو نقاط الضعف.

برقية هامّة إلى همّام (الفأر المقدام أسفل يسار صفحة المدونة): يا أخو المطبّلة من تحت راسك كل هاللخة.. مش قلتلك انتَ دينامو؟ مفهمتش يا طبل؟

توضيح



-...وبتكون انت، يا معلم، مفكّر إنك بتعرف.. انك شو.. إشي كبير مثلًا أو إنو بلاش كبير بس إجمالًا بتعرف.
وبتصير انت، يا معلم، تمر الأشياء من تحتك أو حتى من فوقك أو حتى فيك، وانت شايفها وواعيلها بس مش عم تعمل بالموضوع إشي... بس إنو شو..انت بتعرف.
وبتبدا انت، يا معلم، تدور على شرعيّة انك انو الشغلات بتمشي غصب عنك، وطبعًا بدكاش تتنازل عن فكرة إنك بتعرف.
فبتُصبح انت، يا معلم، تأدلج، سجّلها بقاموسك هاي راح تستعملها كثير.
وأدلجوا الساحة والساحة لنا..
بس إسمحلي، يا معلم، أقول انو انت بتعرفش اشي..وكلشي بتفكر انك بتعرفه مش أكثر من هواجس فارطة ومشاعر طفولية بتزتك على تجربة كلشي.. زي ولد صغير بزت حاله من رابع طابق عشان يشوف شو بصير.

بأكم قصة بعد، يا معلم، حابب تعيش؟ بتفكّر إنك مش راح تتعب؟ بتفكّر إنك بتقدر تزعبر على الله وتغيّر كلشي بالدنيا وكلشي الدنيا ماشية عليه؟ بتفكّر إنو عنجد في حدا قبلانك هيك؟ مش ملاحظ انو كلهن ماخذينك على قد عقلك؟ كلهن غلط وبس انتي الصح؟ ولو؟ لهلدرجة؟ مفكّر انو هاي اللعبة مش رح تخلص؟ مش ملاحظ انك بتفكر بأشياء سخيفة وبعيدة عن الواقع؟ انو اوكي.. بتحب "اليس في بلاد العجائب" بس إنو شو مع تحل عن طيزنا وتكتبلك مقال بكل العرب يذكر الناس انك موجود.. محضرتك أمل.. أمل ولا أنا مشبه عليك؟

خلص.. يا معلم.. منمشيلك اياها انك جامد.. وانك قوي.. وانك فهمان والى آخره.. ومُمكن كمان نعمللنا شي طريقة نرجعك على الحزب ومنتكتكلك شي منصب... وبتصير تكتب كل اسبوع بالجريدة ايش بدك .. لحد 700 كلمة وانت اختار اسم الزاوية.. انو مثلًا "تأملات إغترابية" أو "ملاحظات حول حال الأمة" او اي اشي انت بتختاره.. بس إنو..شو مع ترخيلنا شوي قصة انو بدك تغيّر العالم؟ مهي واضحة يا بابا.. رأس المال اقوى من راسك... يو هاف نوثينج تو دو ويذ ذيس فاكت.. وانت ، يا معلم، داير تأدلج بعصر بطل فيه محل للأيديولوجيا لأنو الأيديولوجيا ما بتبيع.. واذا باعت.. فبتكون أيديولوجيا قبلانة بأيديولوجيا غير إلي اساسها بانك تبيع وتشتري.. يعني راس مال..
مالإشي واضح، يا معلم، خلص تحاول.. عيش هلستين سبعين سنة كيف مأجت تيجي، منزبطلك بآخرهن اكم تكريم محترم.. وافرقنا بريحة طيبة... اكتبلك 15 كتاب.. اشتغل مسرح اذا بدك او اكتب اغنية.. ايش بدك.. سياسية كمان بنفع أدب بنفع كلشي.. بس إشي في إطار الممكن يعني..هيك اشي ميوزّش في ذينينا كثير.. علخفيف يعني.
يخلف عليك، يا معلم، وبتأمل نقدر نوصل لصيغة مشتركة مُريحة إلنا وإلك يعني إذا أمكن.. شو قُلت؟

- على إستك مرت عمّي

الاثنين، 1 مارس، 2010

حول التناقضات

القابض.. الباسط
الخافض.. الرافع
المُعز.. المُذل
المُحيي..المُميت
المقدم..المؤخر
الأول..الآخر
الظاهر..الباطن
المنتقم..العفو
الضار..النافع

إذا الله عنده كل هاي التناقضات...شو بدكوا من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة؟