القول الفصل

القول الفصل

الأحد، 29 أبريل، 2012

تلفزيوننا الجديد.. عرس للصحافة!


قصتنا مع التلفزيون لا علاقة لها بمراحل اختراعه. لا علاقة لنا بالقط فيليكس الذي ظهر في أول بثٍ تلفزيوني في العام 1925، ولا علاقة مباشرة مع إطلاق التلفزيون الملون (في مطلع الستينات بحسب ويكيبيديا)، وطبعًا لا يهمنا بشكل جدي البث التاريخي بعد اغتيال جون ف. كينيدي.

قصتنا مع التلفزيون أبسط وأجمل: التلفزيون الأردني، غوّار الطوشة، سعد حدّاد، أو قصص الأنتينا التي ستجدها تتكرر في كل عائلةٍ عربية. ومن كل هذا، ذاكرتي الشخصية لا تزال عالقة في حقبة "الكوابل" التي عشتها في بيت جدي في قرية عرّابة، وهي المرحلة التي فصلت بين حقبتي "الأنتينا" و"الصحن"، أي الستالايت. وذلك في جيلٍ لم أكن أعرف فيه أن كلمة "كوابل" مرادفة لكلمة "كفاليم" (بالعبرية) التي تزودها شركة "ماتاف" الإسرائيلية لبيتنا في حيفا، فالفرق الشاسع بجودة الصورة والإثارة أقنعني بأن "الكوابل" والـ"كفاليم" عالمان مختلفان تمامًا.

لا أذكر الكثير مما كانت تبثه "كوابل أبو علي"، لكني لا أنسى ثباتي مثل المومياء أمام التلفاز في بيت جدّي لساعات طويلة، أشاهد البرنامج الأكثر إثارة وحركة الذي كانت تبثه قناة القرية: أعراس!

كانت القناة تبث أعراس القرية بشكل شبه يومي لساعات وساعات، وأعراس سنوات التسعينات ليست كباقي الأعراس، إنها علامة فارق في التحوّل من ثقافة صف الحوالّوم، أو صف الحداي، أو صف السحجة أو سمها ما شئت، إلى ثقافة السهرات، أي التحوّل التاريخي من السحجة إلى الرقص، وتأثيراته على حياة الأقلية العربية الفلسطينية الباقية في وطنها الذي لا وطن لها سواه، ولنا عند هذه النقطة وقفةً في المستقبل القريب إن شاء الله رب العالمين.

المشهد لا يُنسى: ساعات وساعات، نشاهد "صف الحداي" يدور في البلد مثل النهر في القصيدة التي تعلمناها في المدرسة لحنا أبو حنا- يلوب ويلوب ويلوب...

تشاهد الناس الذين ضاعت ملامحهم من ذاكرتك يجلسون على كراسي بلاستيكية حمراء وزرقاء مكتوب على ظهرها أسم صاحبها "أبو الأليف"، وكنت أنتشي، في شيء من البورنوغرافيا الطفولية، وأنا أشاهد الكراسي وأتخيّل نفسي أحمل قطعة قماش ودلو ماء وأنظفها قبل أن يأتي الضيوف؛ إنها الوظيفة الأكثر متعةً لأي طفل بين سن الخامسة والعاشرة من الأقلية العربية الفلسطينية الباقية في وطنها الذي لا وطن لها سواه.

وكنت أيضًا أخاف أن أرمش في الوقت الذي سيظهر فيه جدّي في الصف يُطبق شفتيه على سيجارة "تايم" ويصفق تصفيقًا ثلاثيًا مثل ماكنة أوتوماتيكية لقتل الذباب.

أتذكر أيامًا مضت، وحالة مضت، أما الآن فكل شيء تغيّر، رغم كل العقبات، استطعنا أن نجعل من هذا الماضي ذكريات جميلة تترك قهقهةً في كل جلسة عائلية.

اتذكر أيامٍ مضت، وحالة مضت، أما الآن فكل شيء تغيّر: صار لدينا مخرجون ينافسون على جوائز عالمية، وإمكانية لدراسة السينما والتلفزيون، ودورات صحافة تلفزيونية، كما لدينا صحافيون يعملون في قنوات تلفاز جديّة في العالم، وصرنا نظهر في البرايم تايم الإسرائيلي وبالإتش دي!


ولكن هذا كله لا يهم، ما يهم بالفعل هو أننا حققنا حلمًا أيها الأصدقاء.. لقد صار للأقلية العربية الباقية في وطنها قناة تلفاز خاصة! قناة لنا! لنا! قناة تمثلنا، تنطق باسمنا، تعرضنا بصورة عالية الجودة... ومن يعلم؟ ربما سيصبح عندنا برامج ناجحة، وربما يومًا ما سيصبح عندنا مسابقة ملكة جمال، وربما رياليتي؟ رياليتي لعرب الداخل! كم أريد أن أشاهد الشيخ إبراهيم صرصور وفيوليت سلامة في الـBig Brother... أو في برنامج Survivor الذي سيُصوّر على الأرجح في قرية العراقيب، أو في أحد أحياء الفقر في اللد...

مبروك أيها الأصدقاء، مبروك... أصبح عندنا الآن تلفزيونًا يمثلنا: هلا!
يا هلا والله...

أكتب هذه الكلمات وأنا أراجع محاضرات في "الصحافة السياسية" تجهيزًا لامتحان يوم الغد، ولأني أستنتج مما أقرأه في هذه الأوراق أننا أحدثنا قفزةً نوعية بالفعل، أننا انتقلنا من كوابل أو علي إلى عهد جديد من الصحافة التلفزيونية، شعرت باكتفاء ذاتي وقومي وقررت أن أكافئ نفسي وأخرج لاستراحة فيسبوك... على حائط أحد الأصدقاء وجدت، يا للحظ، فيديو يوتيوب مأخوذ من قناتنا الجديدة، أدامها الله فوق رؤوسنا... سارعت لمشاهدة ما يعرضه هذا التلفزيون فوجدت سهرة عرس في "قصر الأميرات" في كفر مندا...لا، ليس في التسعينات، في العام 2012... رُش سَلطات!

إليكم الفيديو؛ فيديو عن أيام مضت، عن حالةٍ مضت، وعن الـ"كل شيء" الذي لا يتغيّر.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق