القول الفصل

القول الفصل

الجمعة، 13 يناير، 2012

رسالة إلى سناء من البنك...



مرحبا سناء من البنك، كيف حالك؟ تمام؟ 
يمكن انت سناء كل يوم بتصادفي ناس غرقانة بالمينوس، كل يوم... بس مش كل يوم بتصادفي حدا عم بحارب انه ميفوتش بالمينوس... 
يمكن انت بتصادفي نوعين ناس: الأوّل فش مجال يقرب ع المينوس، والثاني فش مجال يطلع منّه، بس حالتي شوي أصعب يا رفيقة، أنا إنسان عايش ع الحفة، حرب يوميّة عشان مأوقعش بالمينوس، شخصي الإشي شوي ماخده انا، بس انا هيك.. كل يوم، حرب يومية على انه فتت بالمينوس ولازم أفوّت مصاري عشان مأفوتش بالمينوس.. 

بعرفش ليش هيك بحس، مرات بحس انه بديش اثقّل عليكي، عزيزتي سناء من البنك.. بديش اكون ثقيل دم يعني، بتتحمليني يوم ويومين بالمينوس.. بعدين بتتصليلي، بتتصلي الصبح عادةً، على التسعة، عشرة، حدعش، وهاد اشي تمام، مش كثير تمام، بس نسبةً للشي الي راح احكيلك اياه بالمستقبل، تمام. 

بتتصليلي بتقليلي صباح الخير، ممنونك، "بتحكي سناء من البنك العربي..." وويلي أكون لطيف، وويلي أرد التحية، وويلي أزبط صوتي لأني طبعًا بعدني نايم، وويلي أستوعب انه كمان دور لازم أفكر شو بدي أجاوب ع سؤالك الغريب: "مجد، نزل قسط الجامعة وعندك مينوس 3000، شو بدنا نعمل؟"

شو بدنا نعمل؟ شو بدنا نعمل؟ انت قوليلي شو؟ عنجد إسا بحكي، جاوبيني، شو بدنا نعمل؟ أنا شو بعرفني شو بدنا نعمل؟ بعدين ايش هاد الشعور انه يعني احنا مع بعض؟ كأن ايش هاد التضامن؟ ايش بدنا نعمل؟ هاتي انت 1500 وأنا بدبر 1500، هاد نعمل، السؤال مش شو نعمل سناء من البنك، السؤال شو أنا بدي أعمل. 
هادا هو السؤال: شو أنا بدي أعمل؟
أو يمكن السؤال: شو أنا بدي أعملّك؟
أو يمكن السؤال: شو أنا بدي أقولّك؟ لأنه فش شو أعمل! مَ أنا عارف انه فش شو أعمل. 

بس مش هاد الموضوع الي انا بدي اياكي فيه عزيزتي سناء من البنك، هاد الموضوع انا راح أتجاوزه، أنا بعرف، أنا إنسان بعرف قدراتي، وبآمن إني بقدر. بس الموضوع هو اشي ثاني عزيزتي سناء من البنك...

قبل شهر أجيت عندك، بحسب طلبك، عشان نشوف شو بدنا نعمل... وبالآخر سألتيني، بدك يصير يوصلك أس أم أس على التلفون من البنك ع العمليات الي بتصير عندك؟

أنا م عرفتش شو أقول، م الحقتش افكر، بتعرفي؟ واحدة من مشاكلي معك انه انت دايمًا بتسأليني أسئلة، من طبيعة شغلك، إلي كثير بتضغطني، كثير بدي وقت أفكر فيها، بعرفش اجاوب دغري، وكأنه بديش أأخرك، بديش أكون ثقيل، مثل مَ قلتلك. يعني هذيك المرة بتسأليني (لما أخذت قرض) بأي تاريخ بدك تدفع الأقساط؟ 
سناء من البنك، أنا شو بعرفني بأي تاريخ انا بدي أدفع الأقساط؟ 
مين حكى إني أنا بدّي؟ ايش يعني بدّي؟ انه ليش محسسيتني انه انا بدّي؟
استني لحظة، خلينا نوقّف هون. عم تعطيني شعور انه عندي كل الحرية بالعالم إني أختار أييي تاريخ بدي تنزل الأقساط؟
أنا بديش أدفع الأقساط، عزيزتي، أنا بديش، مش حابب، كأنه مش هلقد مريح الموضوع تني أزبطه مع جدول مواعيدي، مش نزلة على سينا هاي، مش عزومة عند دار خالتي هايّ!
بس بدك تقوليلي إسا إنه احنا اتفقنا، لما أنا اخذت القرض، انه ادفع، مانا عارف انه اتفقنا.. طبعًا عارف، مأنا مضيت بأربعمية وخمسة وستين محل مختلف على ثمانمية وثلاث وستين فاصلة خمس ورقات، مضيت ع بعرفش شو بس طبعًا عارف انه راح أدفع، بس انه عارف بعنيش انه بدّي... 
بس مأنا أجيت وقلتلك انه بدي آخذ قرض، مزبوط الي عم بتفكري فيه، مزبوط، بس انت  مش قادرة تفهمي انه كمان بتقدريش تقولي انه "بدي" آخذ قرض، فش حدا بالحياة بده ياخذ قرض، هذا القرض بوخدوه عشان مجبورين، مش عشان بدهن، فريدوم أوف ويل عزيزتي، فش فريدوم اوف ويل، ديطيرمينيزم سناء من البنك ديطيرمينيزم، مَ انت كل مرة بتسأليني من الأول شو بتعلم بالجامعة وبقلك فلسفة وبتقليلي "شو يعني هاي" ديطيرمينيزم عزيزتي! بديش آخذ قرض، مجبور آخذ قرض فمتسألينيش وينتى بدك تدفع!! وينتى بدي أدفع، فش حدا بصير بده يدفع، حتى لو صار معه، حتى لو صرت مليونير، فش حدا بالعالم "بدّه" يدفع!

لما شفتيني بلّمت ولصّمت ومعرفتش شو أقول، قلتيلي بابتسامة عريضة: "يعني أحسن اشي تنزل بعد ميفوت المعاش، وينتى بفوت المعاش؟" 

ألآن، ننتقل إلى السادة القرّاء، أعزائي القرّاء: شو أجاوبها أنا هاي؟ شو أجاوبها حدا يقلّي! 

نرجع لموضوع التلفون، عزيزتي سناء من البنك.. منرجع لموضوع الإس أم إس، بغتتيني بالسؤال، قلتلك انه اوكي، تمام، فش مشكلة، ابعثيلي، ابعثولي... 
بس أنا مَكنتش مفكر انه هيك... هيك مبنفعش خيتا.. 
اليوم الصبح زي كل يوم الصبح، بتوصلني مسج. وللتوضيح، الصبح، القصد هو الساعة ثمانية وربعه الصبح، ثمانية ونص مكسيموم. والأسوأ، مسج بالعبري، يوميًا أنا بفتح عيوني، يا أخت سناء من البنك، ع رسالة بالعبري: "قسط الجامعة العبرية 3200 شيكل جديد"... وبعدها بثلاث دقايق بوصل انه ببلغوني انه بعد م نزل قسط الجامعة قديش بقي بالحساب "لديك في حسابك 3100 شيكل... دين" فُتنا بالمينوس، بدك إسا أعرف أرجع أنام... 
ثاني يوم بتنزل الفيزا، الفيزا دايمًا بتوصل أبكر، على الثمانية إلا عشرة بتوصل مسج الفيزا... 
ثالث يوم بتنزل الفيزا الثانية، أنا بعلمي زتيتها بالبحر لما كنت بالطريق ع غزة عشان ولاد المنيوكة بسرقوا كلشي، بس شو دخلكو انتو؟ الفيزا بعدها بتنزل، بالبحر بالبحر، شهريًا بتنزل! أعمق وأعمق وأعمقز.
رابع يوم.. قسط السكن بالجامعة
خامس يوم .. الانترنت بالسك
سادس يوم.. التلفون...
في اليوم السابع بتريّح.. زي الله..
وهيك منكمل، لآخر الشهر... 

مسجز مسجز مسجز مسجز كل يوم الصبح، بتفيق تهدس. بتكون نايم سكران بهانغ اوفر بتفيق، بكون نايم مع صاحبتك، بتفيق، بتكون لازم تفيق ع المحاضرة، بتفيق، بتكون نايم وانت عم تدرس، بتفيق، بتكون نايم وانت مريض، بتفيق، بالسيارة، بالجبال، بالقدس، بحيفا، بالمريخ، المسج لاحقك كل يوم الصبح! بس أنا مش طالب إشي عزيزتي سناء من البنك انا بديش اشي انا بطل عندي طمواح ولا إرادة انا عفت طيزي... بس انه يعني بصرش اشي اذا بتزبطوا البرنامج الي ببعث المسج، يكتب بأول المسج "صباح الخير"!!!
يلعن الله مش طالب أكثر من صباح الخير!




هناك 14 تعليقًا:

  1. كس اخت هيك رسالة.. انسم بدني..

    ردحذف
  2. مجد كيّال، انتِ لو بتكتب بلا "هالحكي الوساخة" بطلع معك اشي عالمي

    ردحذف
  3. أنا عندي اقتراحين للرفيق مجد كيّال:
    أولاً: سكر الخط و جيبلك شريحة مع رقم سرّي جديد
    ثانياً: انضم لحركة المقاطعة و قاطع الجامعة العبرية
    وولا مين شاف وولا مين دري

    ردحذف
  4. بالفعل، لولا الكلمات الجارحة لفئات عريضة من القراء، واللي خسب السرد (ما الها لزوم) كان أعمالك بتجنن! حلوة جدا

    ردحذف
  5. simply amazing and true

    ردحذف
  6. كتيررر تافه وكل مدونه ابيخ من التانيه فيلسوف فاشل وزنخ وخلص بكفي سطلتنا خلص عرفنا انك رحت عسفينة الحريه مش لازم تضلك بكل مقاله تزكرنا ..شخص تافه ومدونه اتفه :S

    ردحذف
  7. ولو ! ومن الغيرة ما قتل!
    للي علق اخر واحد.. لما انت بتفكر انه مجد شخص تافه لشو بتقراء مدوناته؟؟ يعني مش فاهمة شو جابرك؟؟

    ردحذف
  8. انو الاشي كان (كان) حلو بالاول !! بس انك تسب الذات الالاهيه علشان تنشهر عـــــــــار عليك عااااار عليك عــــــــار !!!

    ردحذف
  9. للشخص الاكثر تفاهه من مجد اللي علقلي بحب اقولك اولا انا بنت تانيا انا احيانا بكون زهقانه من بعد الدراسه وبيجي عبالي اسمع تفاهات ولهيك بقرا مدوناته تالتا ضحكتيني بهاي ومن الغيره ما قتل على شو بالزبط بدي اغار منه ؟؟ لي مين هو اصلا ؟؟كان ابن الحي ومبلاش ازودها بالحكي عن المستويات والطبقات لاني انا بصراحه عندي شوية عنصريه وبعدين هو اكتر انسان على وجه اللارض مغرور وشايف حاله..وللي كتب انه سب الذات الالهيه عادي جدا لانه نص مدوناته كفر وحكي سفاله (لاني قريتهن كلهن) روح شوف مدونة القدس ..انسان مقرف وممحون

    ردحذف
  10. يا بحاش قبري يا مجد :-)

    ردحذف
  11. لعنة الله عليك ..
    انتبـــــــــه ع حالك ..
    وتوقع كتير ;)

    ردحذف
  12. عماد مداح الجولاني16 يناير، 2012 9:33 م

    شتقتلك ياقباري مجد يا عرصيص
    ويعدلي سناء لأجلك
    ويا تقبش عظامي عهيك رساله بتبكي
    شفقتني عليك تعال عندي عدوزان أعزمك عتشايسر :)

    ردحذف
  13. نصوصك رهيبة، قرأته لأختي مع صمت عند المسبات!
    بس حلوين مسباتك، يعني النص بلاهم ما بعتقد إله معنى كبير! بعدين حاجة نحكي بمثالية! مش هادا اللي بقوله بيني وبين حالي لما بكون مزعوجة، ومعصبة!
    عنجد رائع،

    ردحذف
  14. لا يمكنني أن أصدق أنّ بعض القراء انزعجوا من بعض التعابير. هذا الكم من التخلف هو ما يبقي العرب متأخرين عن العالم الأجمع وبالأخص عن انسانيتهم الخلاقة. أعجبني الأسلوب لكنك بقيت مكانك وعدت نفسك مرارًا كنت أتوقع حلولا سوريالبة مضخكة أو سيناريوات كارثية. لكني بالمجمل أحب كتاباتك.

    ردحذف