القول الفصل

القول الفصل

الخميس، 5 يناير، 2012

سنتين على المدونة... :)

(إلى نفس العشرين شخص، الي فش غيرهن، بتابعوا المدونة من لما فتحتها لليوم، أهديكم هذه التدوينة، وأحبكم، شكرًا.)










يمكن حبيبتي، عشان هيك بحبك. يمكن لاني دايمًا حاسس انه بأي لحظة ممكن أبعد، بضلني، بضلني أحبك قصدي. 

يمكن لانه دايمًا حاسس بالخطر، بأنه ممكن أخسرك. بتعرفي؟ يمكن لانه بحس بخطر أنك ممكن تروحي، ببقى أحبك. يمكن بحبك لأنك مش مفهومة ضمنً، يمكن لأنك بعد كل السنين الي قضيناها مع بعض، بعدك محافظة على نفسك كأنتِ، انت الجميلة، الي هي أنا، وأنا جميل. قد م بروح وبغيب وبختفي. انت الأنا الأصلي. يمكن عشان هيك انا مش ممكن ابطل احبك.



ربما لأني لا أتردد أحيانًا في أن أكون في أي مكانٍ آخر. ربما لأني أكتب لغيرك، يوميًا، ويوميًا أحب غيرك، ربما لأني أتقلب بين أوجه كثيرة لأجد طريقًا لإرضاء ما فيَ من حيوان يشتهي البقاء، خالدًا.


أحبك، وأحب علاقتنا. أنا أحبنا لأننا نرفض الاعتراف بأي ميثاق. نرفض الاعتراف بهوية الذي بيننا، نرفض تعريف ما نشترك عليه، نرفض الاعتراف بمعايير زمنية، إلى متى سنبقى، وكم من الوقت يجب ان يمضي لكي نلتقي ثانيةً، وأعطيك ثانية ما بي، وتمنحيني ثانية صدرك لأنام عليه. أنا أحب ما بيننا، دون هويّات. أنا أحب أننا نُحب دون تعاريف. أنا اعرف أننا نهوى، دون هويّات.


مُدوّنتي... أنا عن جد بحبك.


*نُشر هذا النص تحت عنوان "رسالة حبٍ سريعة لعشقٍ طويل..."

هناك 4 تعليقات:

  1. عا فكرة، مش كتير انا بتكنلوجيا البلوغينغ
    بس عم بتابع أغلب اللي بتكتبو بالمدونة

    ردحذف
  2. لل 120 انت والمدونه

    ردحذف
  3. "الأنثى" الوحيدة اللي عرفت تربطك ..

    يمكن حبيبي يمكن، المدونه بتعرفش تروح زي الناس اللي معرفتش تضل عشان ما تخسرك.

    سنه حلوة :)

    ردحذف
  4. متعة قراءتك بتتحول بشي مرحلة لشغف مهووس, بتصير تحرير غرائز
    في بقرائة مدونتك "cuming"!

    ردحذف