القول الفصل

القول الفصل

الثلاثاء، 4 مايو، 2010

إبن رشد يرحل مرة أخرى!


يخزنا دائما هذا الحُب العميق للفلاسفة والمفكرين الذين لا تتطابق أفكارنا مع أفكارهم، إلا أننا نحبهم لأننا نلمس في ما يعتقدون صدقًا وبوصلة هي ذاتها التي تقودنا في تفكيرنا. هذا الحب الذي يقودنا أحيانًا لأن نتهمهم بوضع ما يعتقدون به حقًا بقوالب الثوابت التي لا يمكن ان يتنازل عنها المجتمع أبدًا. فنتعاطف حين يتهمونهم بالتكفير، ونغضب حين يخضعون فكرهم للمفهوم ضمنًا من "المُنزلات".
إلا اننا حين يغيبون نحزن ثلاثة مرات؛ مرةً لأن جمالهم استسلم النمو وغيابهم، مرةً لأن غيابهم يذكرنا بغياب امثالهم ومرةً أخيرة لأننا نعرف كم هو الأمر مستعصيًا، ان نصبح مثلهم.


وداعًا محمّد عابد الجابري
فيلسوف العقلانية العربيّة
2010-1935

هناك تعليق واحد:

  1. و نغضب لأنه لم يضل كثير من من يستحقون أن نذكرهم بخير في ذلك البلد..

    ردحذف