القول الفصل

القول الفصل

الأحد، 1 يوليو، 2012

أفران الفاجعة؛ ذهابًا وإيابًا...

أو:
شارع تريبلنكة - تل أبيب



نجمة داهود برتقالية وصليب معقوف - دافيد فاكشتين


لو كنت يهوديًا
لما استسلمت لحظةً...
كنت سأطعن الرجل بنّي الرداء
(أقتل الموت)
وأموت بطلاً في أفران الفاجعة
في تريبلنكة أو أوشفيتس. 


وسيصبح أسمي الآن عنوانًا لشارع
يخلّدني في تل أبيب
على ناصيته رجل بنّي الرداء
(يشرب البيرة)
عائدًا من أفران الفاجعة
في بيت لاهيا...

هناك 3 تعليقات:

  1. جميل يا صديق

    ردحذف
  2. رائع يا مجد
    محمد صفدي

    ردحذف
  3. مَ جد وما أدراك من مَجد :)

    ردحذف