القول الفصل

القول الفصل

الثلاثاء، 1 يونيو، 2010

بيـان

لقد أبلغنا الأخوة في الجبهة عن نيتهم الإعتداء عليّ شخصانيًا على خلفية البوست السابق، وجاء في سياق الحديث عبارات كثيرة ومختلفة تدل على الغضب والسخط. وأُعلنت نيتهم تهشيم الرأس والتكسير وشتم بعض نساء العائلة مع حفظ الألقاب والمناصب.
وبعد إجتماع طال ساعات شارك فيه المجلس الوزاري المصغر لآيسلاند، كاهن معبد دلفي في أثينا، رئيس مجلس أُمناء ومشجعي مسرح الميدان، مديرة جمعية "مفرّعات بلا حدود"، الرفيق القائد عباس الفهلوي، رابطة "حفظة القرآن"، الفيلسوف دوركهايم، مايكل شوماخر، الصفا والمروة، قائد وحدات المدفعية الأردنية، النهر الخالد، مندوب حزب البعث الكردستاني ونائب رئيس أغنية سهرة حب (عبده)، وأنا...في انتظارك.
اتفق المشاركون على إعلان ما يلي:
آهـا...على إستك مرت عمّي
:)

هناك تعليقان (2):

  1. أعتقد أن الحزب الشيوعي الفلسطيني الثوري أرسل برقية تهنئة وتضامن أيضا إلى المؤتمر المذكور أعلاه.
    هذا، وسنقوم بإرسال طرود إغاثة عاجلة مكونة من "عيش وحلاوة" للزميل صاحب المدونة

    ردحذف
  2. يلعنو هالراس :)

    ردحذف