القول الفصل

القول الفصل

الخميس، 1 أبريل، 2010

كذبة أول النسيان


كذبة أول نيسان، ذكرتني بكذبة أول النسيان. هاي الكذبة الي كُل ما امتدت وقت أكثر بتصير كذبة اكثر، من ناحية كيف مش بس من ناحية كم.
بتيجي هيك كذبة بانية علاقة طردية بين الكم والكيف. كذبت انو "لازم أنسى". بمعنى ان كل مطولت وانت تقنع حالك ان خلص بدي انساها، كل مبعني انك عم تكذب اكثر وبتقدرش وبدكاش تنساها.
والمشكلة بهاي الكذبة انها مُمكن تتحقق مع انها كذبة، بس لما تتحقق مفروض انت تكون ناسي انها كانت (بدون علاقة اذا كذبة او حقيقة) وناسي الموضوع اساسًا، لانك اذا تذكرت موضوع النسيان انت بتكون مش فعلًا ناسي، وبتكون رجعت على الكذبة. بقصد ان كذبة النسيان ممكن تصير حقيقة، بس اذا صارت مش راح تنتبهلها. مَ هي أساسًا مفروض تصير "مش راح تنتبهلها".
مش رح تنسى، إنسى..ولا الي مبارح قلتلها رح انساكي ولا الي قبل سنة قلتلها راح انساكي وبعدك متذكرها، مانت لو مش متذكرها مكنتش اسا عم بتشوف صورتها بخيالك. إنسى تنسى..هاي كذبة.

بأول نيسان بقدر أقول اني رح أنساكِ، ان خلص روحي يا عمي معدش بدي منك اشي وانا رح انساكِ. بتقدري تروحي سالمة وما ترجعي حتى ولو غانمة او مُستغانمي. مُستغانمي عكس غانمة طبعًا، لانها هذيك بالمرة مش غانمة.

خذلك، مش زابط كذبة اني عملت حادث واتطبشت السيارة يمكن لاني بعرفش امهدلها منيح...ويمكن لانو معيش رخصة ولا سيارة، هات تنجرب هاي.

يلا.. خلص

مما اقتضى التنويح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق