القول الفصل

القول الفصل

الجمعة، 9 نوفمبر، 2012

من قال أن إسرائيل فاشيّة؟

"أيادٍ" - فيفساء لدافيد فاكشطين (2002)


على ضوء القوانين العنصرية الجديدة التي يسنّها البرلمان الإسرائيلي - قانون النكبة، قانون تمويل الجمعيات، قانون الأراضي، وقانون المواطنة وغيرها- تظهر أصوات عربية وفلسطينية كثير تقول بأن هذه القوانين هي قوانين فاشيّة، أن إسرائيل دولة فاشيّة...


"صليب معقوف" - فسيفساء لدافيك فاكشطين (2001)
الآن، نحن لا ننتبه لاختلاف واحد كبير جدًا بين إسرائيل والأنظمة الفاشيّة. أنه كل التجارب الفاشية في العالم، بدأت طريقها بالسيطرة على الحكم، وفي اليوم التالي، بعد صعودها للحكم، بدأت تطرّز قوانين عنصرية يمينًا ويسارًا، تسيطر على الصحافة، وتلغي الأحزاب، تلغي التعددية، تقمع الفنون والثقافة التي لا تتفق تمامًا مع أيديولوجيتها القوميّة، تثبّت الأنظمة الفاشية أيديولوجيتها بحيث تقونن العنصريّة والعرقيّة؛ تمنع الأعراق الأخرى - غير الطاهرة- من شراء الأراضي والتملّك، وتقونن محاصرة ازدياد هذه المجموعات العرقية الأخرى، عبر تقييد كل ظروف الزواج وبناء العائلة ولقاء الأقارب وكل ذلك، طبعًا على اختلاف التجارب الفاشيّة .

وبعد سنوات من تثبيت هذا النظام وهذه الأيديولوجيا، تبدأ المجازر، يبدأ القتل الفظيع، تبدأ ماكنات الموت تحصد الأرواح، تبدأ معسكرات التركيز وتبدأ المعتقلات وتبدأ القبور الجماعية ويبدأ التهجير والنفي... يبدأ الدمّ، والقتل الجماعي، والمجازر...

"جيرمانيا" - هانس هاك 1993
هناك فرق معروف للجميع وقد سبق التحدث عنه، وهو أن إسرائيل ليست فقط فاشيّة تمارس فاشيتها على شعبها وعلى الأقليات المختلفة في الدولة، بل أنها أيضًا فاشيّة تمارس فاشيّتها على أقليّة صارت أقلية بفعل التهجير والاقتلاع والقتل... من هنا، ينتج اختلاف آخر أساسي بين إسرائيل والدول الفاشيّة...

هل انتبهتم؟ 

إسرائيل سارت بعكس كل فاشيّات العالم، بدايين من الآخر الجماعة! إسرائيل بدأت أولاً وقبل كل شيء بالمجازر! قبل أن تسن أي قانون، قبل قانون المواطنة، وقبل قانون الأراضي، وقبل قانون النكبة وقانون تمويل الجمعيات، إسرائيل بدأت وجودها بالمجازر والدم والقتل والتهجير، والآن فقط تفرغت لسنّ القوانين العنصرية وممارسة فاشيّتها على نفسها، على تعدديتها السياسية، على حياتها الثقافية والمدنيّة...

إسرائيل فاشيّة؟ بالعكس! 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق